السبت، 7 ديسمبر 2013

في رحيل مانديلا


لن أتثاقف وأقول أني أعرف الكثير عن مانديلا عدا كونه رمزاً لنضال السود في جنوب إفريقياً ومحررهم ولن أهرع إلى جوجل باحثة عن اقتباس ملهم له كي أنشره على صفحتي بعد وفاته. سأكتفي بذكر الحادثة الوحيدة التي ألهمني هذا الرجل فيها: 

كانت تلك الرسالة التي دعاني والدي بإلحاح لأقرأها بلا تأخير أو تأجيل: رسالة مانديلا إلى الثوار العرب. الرسالة التي ختمت بعبارة ملهمة: (واستحضروا قول نبيكم: اذهبوا فأنتم الطلقاء) بدت مهدئة ومقنعة ولكني لم أتوقع أن يصغي لها أحد يومها فنفس التسامح فيها لا يشفى غليل الشباب الثائر. 
 وفعلاً لم يصغي لها أحد ولا حتى أنا التي غضبت -قليلاً- للطريقة التي قتل فيها ثوار ليبيا  القذافي، ولكني قلت في نفسي: ذلك أفضل، فقد أخذوا بثأرهم ! 

حين نشرت الرسالة في يوليو ٢٠١١ اهتمت كثير من الصحف العربية بإعادة نشرها والاحتفاء بها، وبعد وفاة الرجل قبل يومين أعادت صحف كبيرة نشرها مرة أخرى احتفاء بفكر الرجل في يوم وفاته. قد يكون ذلك من باب ذكر محاسن الموتى! وأذكر من هذا الصحف: الوفد 
http://bit.ly/1geiJlr والقدس العربي http://bit.ly/1bmORLI وإيلاف http://shar.es/DFTiz وحتى العربية.ونت http://bit.ly/1ghn6wb التي نشرته نقلاً عن الدستور الأردنية. 

المفارقة أني بعد شهور من تلك الحادثة اكتشفت أن الرسالة متخيلة ومختلقة من قبل مذيع ومراسل الجزيرة: أحمد فال الدين وقد كتبها مستعيناً بفكر مانديلا ومتخيلاً موقفه من الربيع العربي. 
لم يكن التثبت من ذلك مهمة صعبة، احتجت فقط إلى تتبع أول مصدر نشر الرسالة عن طريق جوجل ووصلت إلى مدونة فال الدين http://bit.ly/IwLT0J

وهذا يعني أن الرسالة لا يمكن أن يكون لها وجود بالإنجليزية أو أي لغة أخرى كما ادعت كثير من الصحف العربية التي ما زالت تنشر الرسالة على أنها من رسائل مانديلا وتقول ببجاحة أن هذا هو نص الرسالة المترجمة عن الإنجليزية. 

تبرز هنا أسئلة مهمة جداً: أين هي أخلاقيات المهنة في التثبت من المصادر وحفظ حقوق النشر والاقتباس؟ أعني حق فال الدين الذي نقلت مقالته بحذافيرها بدون إشارة له وحق آلاف القراء الذين تم تضليلهم من قبل صحف  تدعي ممارسة الصحافة وهي منها براء!؟ وأين هي المؤسسات المستقلة من رصد أخطاء الإعلام العربي الكارثية؟ ثم أخيراً والسؤال لكم: إذا كان هذا الخطأ هفوة من هفوات إعلامنا العربي فما شكل الأخطاء يا ترى وما تأثيرها على حياتنا ووعينا؟!

## نشرت التدوينة في نون بوست على هذا الرابط: http://www.noonpost.net/content/1205

هناك تعليق واحد:

  1. يا إلهي ! إلى هذه الدرجة !! فكرتك أعطت بعدا جديدا تماما في الحديث عن مانديلا.. والأخلاقيات

    ردحذف